منتدى القديس القوى الانبا موسى الاسود

منتدى القديس القوى الانبا موسى الاسود

مــــــنــــتـــــدى ديـــــــــــــنــــــــى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا ومرحبا بكم فى† مـــنـــتـــدى الــــقـــديــــس الــــقــــوى الانــــبـــا مــــوســـى الاســــود† بركة صلواتة تكون معنا امين مع تحياتى المدير العام
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اخر جزء من موضوع كيف أعترف ، ما هي الخطايا التي أعترف بها ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
doona
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 2816
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
العمر : 28
الموقع : http://moses-alasod.yoo7.com

مُساهمةموضوع: اخر جزء من موضوع كيف أعترف ، ما هي الخطايا التي أعترف بها ؟    الأربعاء يناير 25, 2017 5:55 pm

لماذا أعترف علي كاهن ؟ لماذا لا أعترف لله مباشرة ؟
ج 1- للسماح بالتناول :
[*] إن الكاهن يا أخي الحبيب هو الأمين علي الأسرار المقدسة ولا يستطيع أن يقدمها لغير المستحقين . لذلك فمن واجبه أن يتأكد أولاً من توبة المتناول حتى يناوله . إن جسد الرب ودمه يجب إلا يحلا في قلب ملوث محب للخطية غير راغب في تركها ومن هنا جاء سر التوبة سابقاً لسر التناول .
فالكاهن لابد أن يسمع اعترافك ، لأنه هو الذي في سلطانه أن يسمح لك بالتقدم للأسرار المقدسة أو لا يسمح فإن وجدك تائباً سمح لك ، وإلا فمن حقه أن يمنعك .
أما أولئك الكهنة الذين يناولون كل من يتقدم إلي الأسرار دون التأكد من توبته واعترافه لا شك أنهم مخطئون .
2- لمعرفة الخطية :
[*] يخيل إلي البعض أنه يستطيع أن يعترف بأخطائه بينه وبين الله ، بينما الأنسان قاصر في الحقيقة وقد لا يعرف ما هي أخطاؤه حتى يعترف بها . هناك أشخاص لهم ضمير واسع يستطيع أن يرحب صدره لكثير من الأخطاء ، أو يقلل من خطورتها وشأنها ، بل قد يري في بعض الأخطاء ناحية من نواحي الفخر ، هناك ضمير ضيق موسوس كثير الشك ، يظن الخطأ حيث لا يوجد خطأ . والكاهن يقف بين الاثنين يوضح الحقيقة كما هي ولو أن الشخص ترك إلي نفسه لظل في أخطائه .
3- لوصف العلاج :
[*] الذي يعتقد في عدم الإعتراف علي الكاهن يخطئ في فهم الاعتراف ذاته ، ليس الأمر مجرد خطايا يعترف بها المذنب ، ثم ينال الغفران عليها ليعود فيكررها مرة أخري وانما هناك واجب هام لأب الاعتراف وهو تقديم العلاج اللازم ولذا شبهوه بالطبيب لأنه يداوي النفوس فالذي لا يعترف علي كاهن من أين له الحصول علي العلاج ؟ من أين له أن يجد حلاً لمشاكله ؟ ولهذا السبب لم يكن مسموحاً لكل كاهن في القديم أن يسمع الاعترافات وانما كانت الكنيسة تعهد بهذا السر للكاهن الشيخ المجرب أو ذوي الخبرة والدراية . وعلي أي الحالات فمن حقك أن تختار أب الاعتراف الذي تراه صالحاً لسماع اعترافاتك ووصف العلاج الصالح لك .
4- لأجل الغفران :
[*] وأنت يا أخي الحبيب تعترف علي الكاهن بخطاياك ليعطيك الحل فيها بمقتضى السلطان الذي أعطى له من الله لغفران الخطايا . فإذا لم تعترف علي الكاهن من أين لك الحصول علي هذه البركة العظيمة بركة الغفران . وإن الكاهن إذا سمع خطايا يضعها علي الذبيحة المقدسة لكي يحملها السيد المسيح نيابة عنك ويمحوها بدمه الكريم .
5- لأجل الاطمئنان النفسي :
[*] إن الخاطي يذهب إلي أب الإعتراف ، ويقر بخطاياه ثم يقرأ له الكاهن الحل ويخرج الخاطئ مطمئناً . متأكداً كل التأكد بأنه قد نال الغفران ، شاعراً بأن الحمل الثقيل الذي كان يضنيه وينهكه قد أزيل عنه نهائياً . وحمله السيد المسيح نيابة عنه . وهكذا يستريح قلب الخاطئ وينال من الاعتراف سلاماً داخلياً ، وهو في أشد الحاجة إليه أما الذي لا يعترف علي كاهن . فقد تحاربه الأفكار والشكوك ويظل مزعزع القلب . تارة يوقن بمغفرة خطاياه ثقة بمحبة الله ورحمته وتارة تتضخم أمامه خطيته ، فيظن أن " ذنبه أعظم من أن يغتفر " وقد يحاربه الشيطان من هذه الناحية حتى يجلب له اليأس أو علي الأقل يعذبه بالشك . ألست تري يا أخي الحبيب أنها رأفة من الله إذ وضع لنا هذا السر المقدس … تري كم نحن في حاجة إليه ؟
6- للمعالجة من متاعب الكتمان :
[*] إن الأخطاء التي يقترفها الأنسان ويكتمها عند الناس تظل تعذبه في فكره ويضيق بها صدره ويشعر بحاجة إلي أنسان يهبه ذات نفسه ، ويقاسمه أسراره المضنيه حتى يخف حملها عنه . ومن هنا جاءت حاجة الشخص إلي صديق ولكن الصديق مهما كان وفاؤه لا تستطيع أن تأتمنه علي أسرارك وخاصة الخطير منها والبشع والداني
7- للوعظ والتعليم :
[*] الكاهن معلم للشعب ، تصور أمامك كاهناً يقف ليعظ الناس دون أن يعرف المشاكل التي تجتاحهم ، والخطايا التي يقعون فيها ، لا شك أن تعليمه سيكون من الناحية العملية أقل بكثير من كاهن آخر سمع اعترافات الشعب ، وانكشفت أمامه أفكارهم وقلوبهم وأعمالهم سيقف هذا علي منبر الله ويتكلم ، فيعرف كيف يختار الموضوع الصالح المهم للشعب أكثر من غيره ويعرف من أي ناحية يطرق الموضوع ليمس القلوب المحتاجة
8- ليكون الكاهن أباً حقيقياً :
[*] ليس الكاهن مجرد معلم ، إنما هو أب ، يشفق ويحن ويساعد الأسقف في رعاية الشعب وافتقاده . وهو لا يستطيع أن يكون كذلك دون أن يعرف حالة شعبه ، الظاهر منها والباطن حتي يعمل قدر استطاعته علي إسعاده . أنه بسماعه الاعترافات سيعرف خطايا الشعب وأسبابها ونتائجها ، ويعرف المشاكل المترابطة التي تجمع بين هذا الإنسان وذاك كما يعرف مشاعر الناس نحو بعضهم البعض ، وهكذا يستطيع أن يقرب بينهم ، ويؤلف بين قلوبهم جميعاً ، ويوفر احتياجاتهم ويحنن قلوب بعضهم علي البعض الآخر . إن الطائفة التي لا تعتقد بسر الاعتراف لا تعتقد أيضاً بأبوة الكاهن لشعبه . فتحرم الاثنين من هذه المشاعر النبيلة .
9- للزوم عنصر الخجل :
شرحنا كيف أن سر الاعتراف مفيد للجمع ، ونضيف بأنه لازم وواجب . وهو لازم لعنصر الخجل الموجود فيه . كما حصل الإنسان علي لذة معينة أحسها في خطيئة . كذلك يجب أن يحس ألماً يريه الوجه الآخر من الخطية . وفي الخجل نوع من الألم يشعر الخاطئ بحقارة نفسه أمام الكاهن ونجس مسلكه ، ودناءة تصرفه . ونحن نري عملياً أن هذا الخجل يمنع خطاه كثيرين من إرتكاب الخطية . إذ يخافون من الإقرار أمام الكاهن بتلك الخطايا . لم يكن ضمير المذنب حساساً للدرجة التي يشعر فيها بالخجل من الله نفسه وقت ارتكاب الخطية فمادام هو جسدانياً هكذا ، فليعترف إذن أمام إنسان في الجسد حتى يخجل ، يخجل إذ يقف أمام وكيل الله وممثل الشريعة .
10- لأن الله أراده وأمر به :
[*] وضع الله هذا السر العظيم فى العهد القديم وثبته فى العهد الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخر جزء من موضوع كيف أعترف ، ما هي الخطايا التي أعترف بها ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القديس القوى الانبا موسى الاسود :: منتدى التأملات الروحية :: تأملات روحية-
انتقل الى: